wheel searching for balance at perpetual motion to generate energy

صدق او لا تصدق اختراع عجلة البحث عن الاتزان لتوليد الطاقة الحرة المجانية هي طاقة المستقبل المتجددة

Sunday, July 20, 2008

فشلت محاولات عجلة البحث عن الاتزان

بسم الله الرحمن الرحيم


اولا وقبل اي كلام اقدم اعتزاري لكل من تحملت عليه لاعترضه علي فكرتي او ابتكاري المجنون والذي كنت مقتنع بصحته حتي اثبتت التجربة العملية عكس ما عتقدت او صعوبة وعدم الجدوي.المهم


هذه هي تصميمات العجلة والتي حيرتني وحيرت معي الكثيرين وكذا نتائج التجربة العملية لعل يستفيد منها غيري حيث انني توقفت عن التجريب

كان من المفترض ان تكون الكتلة الموجودة علي الجانب الايسر كافية لضغط المكبس لاعلي ونقل السائل الاعلي لاعادة الدورة مرة اخري بنفس الشروط الافتراضية.
التجربة العملية
باستخدام زراع طولة 1متر وكتلة عبارة عن 1لتر ماء داخل بالون ( حقيبة مائية) موصلة بحقيبة اخري بالطرف الاخر من العجلة بواسطة انبوب 4/1 بوصة.
تم ضبط الشروط التجريبية من حيث خفة الحركة وتقليل الاحتكاك
تم استخدام اربع ازرع للعجلة فقط -وضعت الحقيبة المملوءة بالماء مثبتة في موقع زراع الساعة السادسة اسفل مركز العجلة والحقيبة الاخري في موقع الساعة الثانية عشر اعلي مركز العجلة - وتم استخدام الزراع في موقع الساعة الثالثة لتحميل الاوزان المختلفة لقياس القوة اللازمة لضخ الماء الاعلي
تم تثبيت الحقيبة المملوءة بالماء لتكون محصورة (وضع ضغط) بين الزراع المتحرك وعائق مصطح واصل بين قائمي تحميل العجلة يمنع مرور هذا الزراع
كانت النتيجة المتوقعة هي حدوث الضغط علي الحقيبة باستخدام العزم الناتج من تعليق بضع الكيلوجرامات علي زراع الساعة الثالثة, الاانه وحتي استخدام حتي 20 كيلوجرام لم يحدث اي ضغط كافي لنقل بضع جرامات لاعلي
المهم وبعد العديد من المحاولات تم رفع 1لتر مياة لاعلي (2 متر)باستخدام 80 كيلوجرام معلقة علي مسافة حوالي 60 سنتيمتر من المركز علي زراع الساعة الثالثة , وهذا يعني ان تحقيق هذه المعادلة او هذا النظام يحتاج حوالي 100لتر مياة علي جانب واحد مقسمة الي 100 وحدة كل وحدة عبارة عن واحد لتر محمل علي زراع مستقل , وبمعني اخر تحتاج الي استخدام (100 زراع في كل جانب)وهذا يتعارض مع المساحة المتاحة علي نصف المحيط الخارجي للدائرة.
وبرغم هذا الفشل والذي لا اعتبره فشل الا ان الفكرة غير مستحيلة اذا توفرت شروط توزيع تلك النسب والكتل علي هذه المساحة
استنتاج مهم اخر
لا تأثير لزيادة طول الزراع للحصول علي مساحة خارجية اكبر لان طول الزراع يقابله زيادة في الارتفاع والمسافة بين الحقيبة السفلي والحقيبة العليا (المسافة بين ارتفاع المكبسين)وبالتالي فهي تحتاج الي زيادة مضاعفة للاوزان المستخدمة للضغط
وملاحظة اخري
مع كل زيادة في الوزن اثناء التجربة لم اصل قط لوزن كافي للضغط الكامل بمعني ان استخدام 30كيلو جرام كانت نتيجته رفع بضع الجرامات من الماء ثم توقف الضغط وبزيادة 10 كيلوجرام اخري تم ضغط كمية اضافية من الماء وتوقف الضغط وهكذا حتي فرغت الحقيبة , وباعادة التجربة مرة اخري باستخدام 80كيلو مرة واحدة انتقل الماء بصفة مستمرة حتي النهاية وهذا يدل علي فقد الكتلة المستخدمة لطاقتها الحركية واكيد لها تفسيرات متعددة عند المتخصصين
واخيرا
واخيرا
وليس اخرا
كانت تجربة ناجحة ورائع للاستفادة والتعرف علي معني قوة الجاذبية الارضية والطاقة الحركية والطاقة الكامنة والتي اري انه تمكن الاستفادة منها اثناء تدريس هذا الموضوع لطلاب المرحلة الثانوية او ماشابه كدراسة عملية
النموذج الحركي المقدم هو في اعتقادي وان ثبت فشله في انتاج طاقة الا انه نموذج فريد او شاذ يمكن دراسة امكانية الاستفادة من تطبيقاته في النواحي العملية بطرق مختلفة
فالمشكلة الاساسية في هذا النموذج هي توفير قدر كافي من القوة او الطاقة القادرة علي رفع او ضخ الماء من اسفل الي اعلي لاستكمال دورة العجلة وان تم هذا الضخ باي طريقة غير مكلفة سينتج دوران للعجلة بقوة قد تكون كافية لاداء شغل اخر
وعلي سبيل المثال ايضا قد يتم هذه الضغط بمساعدة خارجية عن طريق رافعة مثبتة اسفل العجلة (علي شكل كامة مثلا)يتم تحريكها بقوة الريح او بقوة ضغط العربات والسيارات المتحركة علي الطريق او بقوة حركة الامواج او ماشابه , وفي حالة توافر هذه القوة اللازمة للرفع ستكون العجلة في حالة دوران مستمر بطاقة الجاذبية الارضية

0 Comments:

Post a Comment

Subscribe to Post Comments [Atom]

Links to this post:

Create a Link

<< Home